احذر.. لون بولك ينذر بإصابتك بهذه الأمراض

يعتبر فحص لون بولك طريقة سريعة وغير جراحية من أجل الكشف عن مستوى الماء لديك ومؤشرًا لصحتك العامة، قد يتغير اللون على مدار اليوم اعتمادًا على تناول السوائل وبعض الأطعمة والأدوية، ومع ذلك، قد تدل بعض ألوان البول على وجود مرض أساسي والحاجة إلى مزيد من العلاج، وإليك كل ما تريد معرفته عن لون البول ومتى يجب زيارة الطبيب، وذلك وفقًا لما ذكره موقع “healthnews”.

المؤشرات الصحية للون البول

قد يختلف لون البول حسب صحتك وعوامل أخرى، وهي:

احذر. لون بولك ينذر بإصابتك بهذه الأمراض

مصفر إلى العنبر

يكون لون البول الصحي أصفر فاتح إلى كهرماني، وهذا أمر طبيعي، وقد يكون البول أصفر نيون بسبب تناول فيتامينات ب، أو قد يدل العنبر الغامق على الجفاف الخفيف بسبب عدم تناول كمية كافية من السوائل أو التعرق الزائد بسبب النشاط البدني أو ممارسة الرياضة أو البيئة الحارة، وزيادة تناول السوائل عادة ما يحل هذه المشكلة.

واضح

إذا كان بولك صافيًا، فربما تشرب كمية من الماء أكثر من الموصى بها، وإذا حدث هذا من حين لآخر، فلا داعي للقلق عادة، ولكن إذا كنت تستهلك الكثير من السوائل، فقد يتسبب ذلك في فقدان جسمك للأملاح والشوارد الأساسية في الجسم.

أحمر أو وردي

قد يدل البول الوردي الفاتح أو الأحمر على وجود دم في البول أو مرض خطير، ولكن الأسباب المحتملة الأخرى تشمل الإفراط في ممارسة الرياضة، مثل الجري لمسافات طويلة، أو تناول الفواكه والخضروات ذات الألوان الغنية بشكل طبيعي، مثل البنجر، والتوت الأسود والفول المدمس، وكذلك الأدوية مثل الفينازوبيريدين ، والريفامبين، والملينات التي تحتوي على نبات السنا، يمكن أن تسبب البول الوردي أو الأحمر.

البرتقالي

الجفاف أو تناول الأدوية مثل الفينازوبيريدين والسلفاسالازين، وأدوية العلاج الكيميائي، أو الفيتامينات مثل فيتامين أ و ب 12 يمكن أن يتسبب في تحول لون البول إلى اللون البرتقالي، ومع ذلك، قد يشير البول البرتقالي إلى مرض الكلى أو المثانة أو أن الكبد لا يعمل بشكل صحيح، خاصة إذا لاحظت شحوب البراز واصفرار الجلد والعينين.

أزرق أو أخضر

عادةً ما يتسبب شيء تتناوله في تحول لون البول إلى اللون الأزرق أو الأخضر، حيث تحتوي ملونات الطعام والعديد من أنواع الحلوى والأدوية مثل السيميتيدين والأميتريبتيلين والتريامترين والإندوميتاسين والبروميثازين ومكملات فيتامين ب تستخدم صبغة تسمى الميثيلين الأزرق، وقد يكون اللون أيضًا نتيجة للصبغة المستخدمة في الفحوصات الطبية للكلى أو المثانة.

وبالتالي، فإن مستويات الكالسيوم المنخفضة إلى المتوسطة، الناتجة عن اضطراب وراثي يسمى فرط كالسيوم الدم الحميد العائلي، يمكن أن تغير لون البول إلى اللون الأزرق أو الأخضر.

بني غامق

يمكن أن يتسبب الجفاف أو إصابة العضلات الناتجة عن النشاط البدني المكثف مثل الجري في تحول لون البول إلى اللون البني الداكن، وإذا تناولت كميات كبيرة من الصبار أو الفول، فقد تتسبب بعض الأدوية أيضًا في تغير اللون، كما قد يدل البول ذو اللون البني الداكن والرغوي على وجود عدوى في المسالك البولية، أو أمراض الكبد أو الدم، أو البورفيريا، وهو مرض نادر يصيب الجلد والجهاز العصبي.

غائم أو رغوي

إذا كان بولك غائما أو رغويا ولا يرتبط بزيادة كمية البول، فتأكد من أنك تشرب كمية كافية من السوائل ولا تعاني من الجفاف، وقد يكون هذا علامة على وجود عدوى في المسالك البولية، أو أحد أعراض أمراض الكلى، أو أمراض مزمنة أخرى مثل مرض كرون أو التهاب الرتج، إذا كنتِ حاملاً، فقد يكون ذلك علامة على وجود حالة خطيرة تسمى تسمم الحمل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *