فيضانات قاتلة تهدد عشرين دولة بسبب تغير المناخ.. إليك كافة التفاصيل
فيضانات قاتلة تهدد عشرين دولة بسبب تغير المناخ.. إليك كافة التفاصيل

أظهرت دراسة جديدة أن عشرين دولة في العالم تحتوي على أكبر نسبة من المستوطنات البشرية التي تواجه خطر الفيضانات الكارثية بسبب آثار تغير المناخ، فيما أبدى العلماء قلقهم من أن هذه المستوطنات تزداد في مناطق عالية المخاطر بدلا من الانتقال إلى مناطق أكثر أمانا، وتصدرت هولندا القائمة، وجاءت بعدها فيتنام ولاوس وأيضا الجبل الأسود، وسلوفينيا، وكوريا الجنوبية، وميانمار، وبنغلاديش وفيجي، وكوريا الشمالية، ثم النمسا، والبوسنة والهرسك، وكرواتيا، وضمت القائمة أيضا دولا من آسيا وأوروبا وأفريقيا، مثل بوتان واليابان وسويسرا ومصر والسودان، وآخر دولة في المرتبة العشرين هي ألبانيا.

عشرين دولة مهددة بالفيضانات بسبب تغير المناخ

وأجرى الدراسة فريق من الخبراء الاقتصاديين في البنك الدولي، وهي مؤسسة مالية عالمية مقرها في واشنطن، وقارنوا بيانات عن مخاطر الفيضانات في جميع أنحاء العالم مع بيانات عن مواقع المستوطنات البشرية، من عام 1985 إلى عام 2015.

وتبين أن المستوطنات التي تعاني من خطر الفيضانات التي يزيد عمقها عن 150 سم خلال أحداث نادرة تحدث كل 100 عام، قد ازدادت بمعدل أعلى من المستوطنات في باقي المناطق، وأشاروا إلى أن تغير المناخ يزيد من حدة وتكرار هذه الأحداث.

وأوضحوا أن ارتفاع درجة حرارة المناخ، الذي يحدث بسبب انبعاث غازات مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان، يؤدي إلى ذوبان الجليد في المناطق القطبية، مما يرفع منسوب سطح البحر، كما يؤدي إلى زيادة كمية الماء التي يحملها الهواء، مما يزيد من هطول الأمطار.

وذكروا أن بعض الدول، مثل هولندا واليابان والولايات المتحدة، قامت بإجراء استثمارات كبيرة لحماية مستوطناتها من خطر الفيضانات، مثل بناء سدود بحرية. لكنهم حذروا من أن العديد من الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط لا تملك الموارد اللازمة لذلك، وأكدوا على ضرورة أخذ نتائج دراستهم في الحسبان عند التخطيط الحضري وصنع السياسات في جميع أنحاء العالم، للحد من التأثيرات السلبية للفيضانات على الأرواح والممتلكات والاقتصاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *